akhbare22 >>

 

عبد الإله بنكيران . . الغائب عن لقاءات الكبار مميز

21 أيلول 2015
3276 مرات

حيثما وُجِدَ جمع من الناس يخطب فيهم شخص بصوت مرتفع وبانفعال، كلامه لا يخرج عن سياق السب والشتم والتشهير وتوزيع التهم على مخالفيه ومعارضيه، فاعلم أنه عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة المغربية يؤطر لقاء حزبيا حشد فيه أتباع حزبه وحركته الدعوية ليبث فيهم سموما يوزعونها بالوكالة على خصومه.

وفي المقابل، أينما وجدت لقاءات الكبار من رجالات الدولة الذين يساهمون في رسم معالمها وتوجهاتها. لقاءات يكون فيها للمغرب مصالح عليا مما يعني أنها تتطلب حضورا نوعيا واستثنائيا، فاعلم أنه لا مكان لعبد الإله بنكيران في تلك اللقاءات وبين أولائك الهامات.

عدد من المتتبعين ممن يعيبون على بنكيران أسلوبه المبني على التهريج وتعويم المشهد السياسي في خطاب يؤسس لعنف لفظي واضح، يجدون في غياب أو ربما "تغييب" بنكيران من طرف الجالس على العرش تصرفا حكيما، إذ يرمي إلى إنجاح المحطات الكبرى للمملكة وعدم إهدار الوقت الثمين لكبار الشخصيات في قفشات وحوارات لا تعكس صورة رجل دولة من عيار "رئيس حكومة المملكة المغربية الشريفة".

آخر الغيابات المسجلة في سجل رئيس الحكومة هو عدم حضوره حفل الغذاء الذي نظمه الملك محمد السادس على شرف ضيفه الخاص جدا الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند. فالصورة الوحيدة المعممة لمائدة غذاء الملك وضيفه الرئيس، تظهر غياب عبد الإله بنكيران في مقابل حضور لافت لعبد الرحمان اليوسفي، الزعيم الاتحادي والوزير الأول الأسبق للحكومة المغربية زمن الانتقال الديمقراطي.

حضور اليوسفي وغياب بنكيران له أكثر من دلالة، وربما هي رسالة واضحة لبنكيران مفادها: "سير تعلم وعاود بالقرايا وحيد عليك التهريج والبلطجة الكلامية".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تابعوا أخبارنا على:

الأكثر مشاهدة

آخر الأخبار

كاريكاتير اليوم

11728777 1104200956287393 2919593065101429778 o